الوكالة الأولى المتخصصة بأنباء الملكية الفكرية في العالم
عضو في طلال أبوغزاله العالمية

banner

أبوغزاله: منظمة "ASREN" توسع آفاق تعاونها العلمي والتقني مع أمريكا اللاتينية

20-تموز-2022 | المصدر : وكالة أبو غزاله لأنباء الملكية الفكرية | عدد الزيارات : 261
أبوغزاله: منظمة "ASREN" توسع آفاق تعاونها العلمي والتقني مع أمريكا اللاتينية

خاص بوكالة أنباء أجيب

عمان - قامت المنظمة العربية لشبكات البحث والتعليم (ASREN) بتوسيع نطاق تعاونها في مجالات شبكات البحث والتعليم وخدماتها مع شبكة أمريكا اللاتينية للبحث والتعليم (RedCLARA) مع التركيز على العلم المفتوح ودعم أنشطة رصد الأرض.

تأتي هذه الخطوة بعد تعاون "آسرن" المستمر مع الاتحاد الأوروبي والشبكة الأوروبية للبحث والتعليم (GÉANT) وكذلك مع شبكات البحث والتعليم في إفريقيا: شبكة (WACREN) وشبكة (UbuntuNet Alliance)، من خلال أعمال مشروعي الربط الأورومتوسطي والربط الإفريقي. 

ووقعت "آسرن" مؤخرا اتفاقية تعاون مع شبكة أمريكا اللاتينية (RedCLARA)، وبدعم من مشروع الربط الافريقي الثالث الممول من الاتحاد الأوروبي، والتي بموجبها سيتعاون الجانبان في تطوير برمجيات تجميع بيانات ومصادر العلم المفتوح (LA Refrencia)، حيث تتبنى أسرن هذا النظام وتعتمده كمنصة إقليمية لربط مراكز البيانات العربية وتوفيرها لمجتمع البحث والتعليم العربي والعالمي بما في ذلك البيانات والمحتوى الذي يعتمد اللغة العربية، نحو تعزيز الوصول المفتوح والعلم المفتوح في المنطقة.

كما وقعت كل من "آسرن" وشبكة أمريكا اللاتينية (RedCLARA) والشبكة الأوروبية (GÉANT) بيان مشترك في مسعى تعاوني لدعم جهود نشاطات منظمة مجموعة متابعة الأرض (Group on Earth Observation – GEO) وخاصة في مجال البنية التحتية وتبادل البيانات بما يساعد على توفير نتائج الأبحاث لمتخذي القرارات وصانعي السياسات عبر القارات الثلاث. 

بهذه المناسبة، أعرب الدكتور طلال أبوغزاله رئيس المنظمة العربية لشبكات البحث والتعليم عن سعادته بهذا التعاون وقال: "بالإضافة إلى خدمات الربط التقني وبناء شبكات البحث والتعليم، فقد تطورت منظمة آسرن خلال العقد الماضي بشكل كبير وأصبحت تتخذ المزيد من الخطوات نحو دعم مجتمعات البحث والتعليم في المنطقة وتعزيز التعاون العلمي في جميع أنحاء العالم".

يشار إلى أن المنظمة العربية لشبكات البحث والتعليم (آسرن) تأسست تحت مظلة جامعة الدول العربية وهي تعمل على إنشاء شبكة البحوث والتعليم العربية لتقديم خدمات الشبكات والتطبيقات لمجتمعات البحث والتعليم العربية وربط الباحثين مع أقرانهم في جميع أنحاء العالم، ويتم تمويل ودعم أنشطتها من قبل الاتحاد الأوروبي و"طلال أبوغزاله العالمية".

 
مشاركة



مقالات ذات صلة